نـــــادي البخـــــــــــاري

نـــــادي البخـــــــــــاري

إعلام آلي, دردشة,اخبار البورصة , اغانى ,طبخ , عرووض بيع, تعارف, برامج نت, صور ,مدينة , حوارات , ثقافة ,إعلام , نقاش ,علوم دين ,علماء السنة ,روايات وقصص وادبية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
إخوتي الأعضاء الجدد   : sousou   Mister Ali اسمحو لنا بأن نحييكم .. ونرحب بكم فكم يسرنا ويسعدنا انضمامكم لعائلتنا المتواضعة التي طالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا .. نادي البخـــــاري.. وكم يشرفنا أن نقدم لكم .. أخـوتنا وصداقـتـنا التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء هذا المنتدى السامي  فأهــلا بكم
أهلا بكل الأعضاء وبالأحرى دائمي العضوية معنا , aboud424 نفرتيتي

شاطر | 
 

 ذكر الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
club_boghari
مدير المنتدى
مدير المنتدى


عدد المساهمات : 856
تاريخ التسجيل : 10/12/2008
البلد البلد : الجزائر

مُساهمةموضوع: ذكر الله   الأربعاء 7 يوليو 2010 - 16:24

عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال: إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا قالوا وما رياض الجنة قال حلق
الذكر. رواه الترمذي.






إن رقة القلوب تنشأ عن الذكر فإن ذكر الله يوجب خشوع القلب وصلاحه ورقته
ويذهب بالغفلة عنه قال الله تعالى : الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر
الله تطمئن القلوب . وقال الله عز وجل : إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت
قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون . وقال ابن مسعود :
نعم المجالس المجلس الذي تنشر فيه الحكمة ، وترجى فيه الرحمة هي مجالس الذكر . وشكا
رجل إلى الحسن قساوة قلبه فقال : ادنه من الذكر ، وقال : مجلس الذكر محياة العلم ،
ويحدث في القلب الخشوع . القلوب الميتة تحيا بالذكر كما تحيا الأرض الميتة بالقطر (أي
بالمطر). وأما الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة فبما يحصل في مجالس الذكر من ذكر
عيوب الدنيا وذمها والتزهيد فيها ، وذكر فضل الجنة ومدحها والترغيب فيها ، وذكر
النار وأهوالها والترهيب منها ، وفي مجالس الذكر تنزل الرحمة وتغشى السكينة وتحف
الملائكة ويذكر الله أهلها فيمن عنده وهم قوم لا يشقى بهم جليسهم ، فربما رحم معهم
من جلس إليهم وإن كان مذنباً ، وربما بكى فيهم باك من خشية الله فوهب أهل المجلس
كلهم له. ومجالس الذكر هي رياض الجنة . فإذا انقضى مجلس الذكر فأهله بعد ذلك على أقسام
: فمنهم من يرجع إلى هواه فلا يتعلق بشيء مما سمعه في مجلس الذكر ولا يزداد هدى
ولا يرتدع عن رديء ، وهؤلاء أشر الأقسام ، ويكون ما سمعوه حجة عليهم فتزداد به
عقوبتهم وهؤلاء الظالمين لأنفسهم : أولئك الذين طبع الله على قلوبهم وسمعهم
وأبصارهم وأولئك هم الغافلون . ومنهم من ينتفع بما سمعه وهم على أقسام : فمنهم من
يرده ما سمعه عن المحرمات ويوجب له التزام الواجبات ، وهؤلاء المقتصدون أصحاب
اليمين ، ومنهم من يرتقي عن ذلك إلى التشمير في نوافل الطاعات والتورع عن دقائق
المكروهات ويشتاق إلى إتباع آثار من سلف من السادات وهؤلاء السابقون المقربون . وينقسم
المنتفعون بسماع مجلس الذكر في استحضار ما سمعوه في المجلس والغفلة عنه إلى ثلاثة
أقسام : فقسم يرجعون إلى مصالح دنياهم المباحة فيشتغلون بها فتذهل بذلك قلوبهم عما
كانوا يجدونه في مجلس الذكر من استحضار عظمة الله وجلاله وكبريائه ووعده ووعيده
وثوابه وعقابه ، وهذا هو الذي شكاه الصحابة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وخشوا
لكمال معرفتهم وشدة خوفهم أن يكون نفاقاً فأعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه
ليس نفاقا . فإن استحضار ذكر الآخرة بالقلب في جميع الأحوال عزيز جدا ولا يقدر
كثير من الناس أو أكثرهم عليه ، فيكتفي منهم بذكر ذلك أحياناً، وإن وقعت الغفلة
عنه في حال التلبس بمصالح الدنيا المباحة ، ولكن المؤمن لا يرضى من نفسه بذلك بل
يلوم نفسه عليه ويحزنه ذلك من نفسه. وقسم آخرون يستمرون على استحضار حال مجلس سماع
الذكر فلا يزال تذكر ذلك بقلوبهم ملازماً لهم وهؤلاء على قسمين : أحدهما : من
يشغله ذلك عن مصالح دنياه المباحة فينقطع عن الخلق فلا يقوى على مخالطتهم ولا
القيام بوفاء حقوقهم وكان كثير من السلف على هذه الحال فمنهم من كان لا يضحك أبداً
، ومنهم من كان يقول : لو فارق ذكر الموت قلبي ساعة لفسد. والثاني: من يستحضر ذكر
الله وعظمته وثوابه وعقابه بقلبه ، ويدخل ببدنه في مصالح دنياه من اكتساب الحلال
والقيام على العيال ويخالط الخلق فيما يوصل إليهم به النفع مما هو عبادة في نفسه
كتعلم العلم والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وهؤلاء أشرف القسمين،
فاللهم أعنا على ذكرك وشرك وحسن عبادتك.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://club-boghari.a7larab.net
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ذكر الله   الأربعاء 7 يوليو 2010 - 19:20

* من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لايبخسون * اية 15 من سورة هود
* ولكل درجات مما عملوا وليوفيهم أعمالهم وهو لا يظلمون * اية 19 من سورة الأحقاق
إن الله ليس بظلام للعبيد
اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
بارك1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكر الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نـــــادي البخـــــــــــاري :: علـــــــــــوم الديـــــن :: من هدي النبوة-
انتقل الى: