نـــــادي البخـــــــــــاري

نـــــادي البخـــــــــــاري

إعلام آلي, دردشة,اخبار البورصة , اغانى ,طبخ , عرووض بيع, تعارف, برامج نت, صور ,مدينة , حوارات , ثقافة ,إعلام , نقاش ,علوم دين ,علماء السنة ,روايات وقصص وادبية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
إخوتي الأعضاء الجدد   : sousou   Mister Ali اسمحو لنا بأن نحييكم .. ونرحب بكم فكم يسرنا ويسعدنا انضمامكم لعائلتنا المتواضعة التي طالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا .. نادي البخـــــاري.. وكم يشرفنا أن نقدم لكم .. أخـوتنا وصداقـتـنا التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء هذا المنتدى السامي  فأهــلا بكم
أهلا بكل الأعضاء وبالأحرى دائمي العضوية معنا , aboud424 نفرتيتي

شاطر | 
 

 حوار عقلاني مع صديق نصرانى جزء (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sayed
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 1125
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 28
البلد البلد : http://geocities.com/sayed2010127/
الوظيفة الوظيفة : طالب جامعى

مُساهمةموضوع: حوار عقلاني مع صديق نصرانى جزء (1)   السبت 31 يناير 2009 - 10:24

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيد الخلق أجمعين ومن تبعه ومن والاه بإحسان إلى يوم الدين ومن يهد الله فهو المهتدى ومن يضلل فأولئك هم الخاسرون:


كما هوواضح من إسم المقال فلنتحدث بالمنطق والعقل قليلا ولنبتعد عن النصوص وفلسفة تفسيرها العجيبه فكما عهدنا من أصدقاءنا الأعزاء النصارى كل نص واضح وصريح ومباشر نتحدث عنه أو نحاول إلقاء الضوء عليه نجد العجيب والغريب من التفسيرات فلكل منهم رؤيته وتفسيره الخاص فقط محاولة الدفاع وكأننا نتخذ منهم موقف الهجوم ومما لا شك فيه أن الدفاع عما تعتقد وتؤمن به هو شيئ محمود لكن المذموم هو أن التفسير لا يكون له علاقة بالنص فالنص شرقا والمفسر غربا والنتيجه أن المتسائل لا يقتنع بل وينفر ولا أبالغ إن قلت إنه ولربما إتهم المفسر بالخبال أو التضليل المتعمد ولنترك هذا جانبا ونتحدث فى صلب الموضوع مباشرة.


تتمركز العقيده النصرانيه على ثلاثة محاور رئيسيه.
1) تجسد الإله وما يتبعه من الأقانيم الثلاثه الله الآب الله الإبن الله الروح القدس.
2) الصلب والفداء وكفارة الخطيئة الموروثه.
3) القيامه من الأموات وصعوده ثانية.


(أولا) تجسد الأله: يعتقد أصدقاءنا النصارى بأن الله قد تجسد أو حل بالجسد( عظيم هو سر التقوى: الله ظهر في الجسد.) 1Tim:16 ولهذا المعتقد نواحى عدة للحديث عنها نذكر منها ما يلى,,


1) المحدود واللامحدود: فإن سألت أحد الأصدقاء هل الله محدود سيجيب بكل ثقه كلا بالطبع وأقول هذا كلام صحيح فإذا كيف نتصور أن يحتوى المحدود اللامحدود بمعنى كيف لجسد بشرى له أبعاد وحجم محدد أن يحتوى ويحيط باللامحدود؟؟!!! وكأنك تتحدث عن مرور الجمل من سم الخياط!!!! ولنتخذ أحد أمثلة التى تعطى لنا لنتفحصها قليلا مثل تشبيه الإله وأقانيمه بالشمس فهل من الممكن أن أن نضع الشمس بحجمها الذى يفوق حجم الأرض بأضعاف وأضعاف بداخل ثلاجه مثلا؟؟!!! هذا شيئ من قبيل الخيال المحال وإن قلت جزء منها كالنور أو الدفء سندخل فى نقطه أخى ألا وهى إله مجزأ ومقسم إلى أقسام وأجزاء وهذا لا يجوز.


2) قدرة الله على التجسد: وهى سؤال يلقى فى وجوهنا إن لم نقبل التجسد فيقول لك أليس الله بقادر على كل شيئ فهو قادرعلى أن يتجسد أنتم تحدون من قدرة الله إن أنكرتم التجسد؟ وأقول النصف الأوزل من الكلام صحيح مئه بالمائه فمن صفات الله عز وجل القدره فهو القدير ولا إختلاف على هذا أما قولك بأن ذلك يدل على إنه قادر على التجسد فهو مرفوض فالحديث هنا ليس عن قدرة الخالق سبحانه وتعالى بل هو ما يصح أو مالا يصح أن يتصف به أو يفعله إلأه ونحن لا ننصب أنفسنا منصب من يقول ماذا يصح أو مالا يصح للخالق سبحانه بل وهبنا الله العقل وميزنا به عن سائر المخلوقات ووهبنا أيضا الفطره السويه التى ترفض الزنا والسرقه والقتل وما أشبه وتجعلنا نميز بين الصح والخطأ البين وبإعمال العقل والفطره السويه نجد أنه سبحانه وتعالى لا يليق به أن يتخذ جسدا بشريا ويحيا بين الناس ويفعل أفعالهم فهو بذلك يجوع ويعطش ويتألم ويستحم ويدخل إلى الخلاء بل فى طفولة كان يبكى ويصرخ كى يلتقم ثدى أمه ولا يتحكم فى بوله أو برازه مثله كمثل كل الرضع بل كان يلهو ويلعب مع أقرانه ومر بالمراهقه ومابها والشباب وما فيه هل هذه قدره؟؟؟ وعندما كان يصرخ ويبكى من أجل أن يلتقم ثدى أمه هل كان قديرا؟؟ ام كان قدوسا وهو يتبول ويتبرز ولا يستطيع التحكم فى ذلك؟؟ أم كان حكيما حين كان يلهو ويلعب مثله كمثل باقى الأطفال أم كان قديرا حينما كانوا يضربونه ويعذبونه ويسخرون منه ؟؟!!!! فهل هذا يليق بإله قدير ؟؟ إن كانت هناك علاقة بين تجسد الإله وقدرته فهى علاقه نافيه فإتخاذ الرب للجسد البشرى للحلول فيه ينفى عنه قدرته.


3) كلمة الله: الجواب الثالث الذى نحصل عليه هو أن المسيح عليه السلام كلمة الله Jn:1:14 ( والكلمة صار جسدا وحلّ بيننا ) ويقول عندكم أيضا فى القرآن الكريم قال سبحانه وتعالى (إذ قالت الملآئكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين [آل عمران : 45] فهو إذا كلمة الله الناطق بكلامه. وأقول هذا كلام حسن جدا مع التحفظ على الأستدلال بالقرآنالكريم فهو باطل فى معتقدك فلا يجوز منطقيا أن تستدل بماهو باطل -بالنسبة لك- لإثبات ماهو حق -بالنسبة لك- فأنت الآن أمام خيارين لا ثالث لهما إما أن تقبل القرآن كله أو ترفضه كله فلا تنتقى ما يعجبك وتترك الباقى,لكن لا بأس ولكن ما هو المقصود بكلمة الله؟؟؟ فالمقصود هنا يكون وجوده بكلمة من الله, أي يقول له: "كن", فيكون, فمثل المسيح عند الله كمثل آدم خلقه بكلمة كن فيكون قالى تعالى (قالت رب أنى يكون لي ولد ولم يمسسني بشر قال كذلك الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون) [آل عمران : 47] ولكن هل معنى أن يكون المسيح كلمة من الله نقول بأنه الله نفسه؟؟؟!!! هذا تساؤل مطروح هل كلمة الله هى الله نفسه؟ وهل لم ينطق الله بكلام آخر غير المسيح ,,,قال تعالى (قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا) [الكهف : 109] فهل كل كلمة هى إله؟؟ والناطق بكلامه كما تقول إنما تعنى المبلغ لرسالة ربه كما هو عندك بالنصوص Jn:12:49 49 ( لاني لم اتكلم من نفسي لكن الآب الذي ارسلني هو اعطاني وصية ماذا اقول وبماذا اتكلم).


4) إبن الله: جواب أخر نحصل عليه من أصدقاءنا الأعزاء وهو أن السيد المسيح عليه السلام هو إبن الله,, وأقول (قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين) [الزخرف : 81] ولكن (وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا ) [مريم : 92] ولنتحدث حديثا منطقيا عقلانيا ,,,القول بأن المسيح هو إبن الله مبنى على دعامتين كلتاهما أوهى من الآخرى.
1) ما ورد بالنصوص أنه إبن الله وهذا مردود عليه بنصوص أخر فهو ليس إبن الله الوحيد Mt:5:9 ( طوبى لصانعي السلام.لانهم ابناء الله يدعون). وأيضا Lk:20:36 (اذ لا يستطيعون ان يموتوا ايضا لانهم مثل الملائكة وهم ابناء الله اذ هم ابناء القيامة).,,Rom:8:14 (لان كل الذين ينقادون بروح الله فاولئك هم ابناء الله).,,,Gal:3:26 ( لانكم جميعا ابناء الله بالايمان بالمسيح يسوع).,,,Ps:82:6 (انا قلت انكم آلهة وبنو العلي كلكم).,,,Lk:6:35 ( بل احبوا اعداءكم واحسنوا واقرضوا وانتم لا ترجون شيئا فيكون اجركم عظيما وتكونوا بني العلي فانه منعم على غير الشاكرين والاشرار) هذه النصوص على سبيل المثال وليس الحصر,فكل المؤمنين هم أبناء الله والمسيح ليس المتفرد بهذه الصفه .
2) الدعامه الثانيه هى التساؤل المطروح إن لم يكن إبن الله فمن هو أبوه وهو مولود بدون آب بشرى ؟؟ ونرد على هذا التساؤل بالآتى ألميلاده المعجز الخارق ندعىونقول أنه إبن الله؟؟؟ أو هو الله؟؟ كلا أقول لكم بل أوضح لك شيئا لربما يكون قد غاب عن تفكيرك ألا وهو أن الله عز وجل خلق البشر على أربعة أنواع من الخلق إستوفت جميع الحالات ونرى منها أن الله على كل شيئ قدير وأتخذها أنا حجة عليك فقد خلق الله خلقا بدون ذكر أو أنثى وخلق خلقا أخر من الذكر فقط وخلقا من الأنثى فقط وخلقا أخر من الذكر والأنثى فلأول هو آدم عليه السلام والثانى هو حواء خلقها الله من آدم والثالث هو المسيح عيسى بن مريم عليه السلام خلقه الله من أنثى فقط والخلق الرابع هو باقى البشر خلقهم الله من الذكر والأنثى معا فإن قلنا بأن المسيح إبن الله فماذا نقول فى آدم وحواء ؟؟ ومن هنا نجد أنه بإستعمال العقل نتبينأن الإدعاء على السيد المسيح بأنه إبن الله هو إدعاء باطل مبنى على الظن وليس الدليل والحجه والعقل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://geocities.yahoo.com/v/fm.html
 
حوار عقلاني مع صديق نصرانى جزء (1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نـــــادي البخـــــــــــاري :: علـــــــــــوم الديـــــن :: اسلاميات-
انتقل الى: